نعم.. السيدات يكتبن تاريخ الكرة

الخميس، 13 أكتوبر 2022 05:17 م

shareicon

مشاركه

عزيزي القارئ .. في البداية لابد أن تعرف أنني لن أتحدث هنا عن فكرة المقارنة التي عاف عليها الزمن بين لاعب كرة القدم واللاعبة وأيضًا لن ندخل معًا في جدال حتى نصل إلى الطرف الأفضل منهم ولكني سأسرد لك حكايات ووقائع حول العالم ربما تكون بوابتك لرؤية التأثير الواضح للاعبات الكرة النسائية في التاريخ الرياضي لمنتخبات بلادهن  خلال السنوات الأخيرة.

سنعود معًا عبر الزمان للوراء لحكاية عمرها 56 عامًا وهي اللحظات التاريخية التي رفع فيها الإنجليزي جيوف هورست كأس العالم الأول في تاريخ بلاده تحديدًا عام 1966، فلم يتخيل أحد أن تلك اللحظة ستكون هي الوحيدة في تاريخ إنجلترا الرياضي، ولن تتكرر سوى في عام 2022 على يد منتخب السيدات.

حسنًا طالما وصلنا معًا لتلك النقطة سأحكي لك تفاصيل الحكاية .. ولكن يجب أن تجيب لنفسك على هذا التساؤل .. هل كنت تتوقع أن إنجلترا بإمكانياتها وبحجم نجومها اللامعين لن تتوج طوال تاريخها بأي لقب دولي سوى بكأس العالم 1966 فقط لا غير ؟

سأجيب لك أنا بالوقائع .. نعم حدث ومن كسر تلك اللعنة هو منتخب السيدات بقيادة الهولندية سارينا ويجمان بتتويجهن بلقب بطولة أمم أوروبا 2022 ، ولم يكن تتويجًا عابرًا ولكنه كسر هيمنة المنتخب الألماني على البطولة باعتباره البطل التاريخي لليورو برصيد 8 ألقاب، فلم تخسر سيدات ألمانيا أي نهائي طوال تاريخهن سوى على يد سيدات إنجلترا في تللك النسخة التي لعبت تحت أنظار العالم على ملعب ويمبلي وشهدت حضور 87 ألفًا و192 مشجعًا وهو رقمًا قياسيًا لم يتحقق من قبل في تاريخ النهائيات سواء على صعيد منافسات الرجال أوالسيدات.

وأقامت إنجلترا حينها احتفالات ضخمة بمنتخب السيدات تخلله تكريم خاص من العائلة الحاكمة وسط اهتمام كبير من الملكة الراحلة إليزابيث، والأمير وليام الذي حرص على حضور المباراة في ملعب ويمبلي والاحتفاء باللاعبات فور الظفر.

أما المنتخب الألماني للرجال العريق الذي يعد من أقدم المنتخبات عبر التاريخ وأعرقهم في البطولات والأرقام القياسية حيث توجوا بلقب كأس العالم 4 مرات وكأس القارات و3 ألقاب لأمم أوروبا.

ولكن أيضًا سيدات ألمانيا ذوات بصمة واضحة في تاريخها الرياضي، فبالرغم من الفارق الزمني الكبير في تاريخ التأسيس بين المنتخبين، الذي يصل لـ75 عامًا بينهم، إذ يعود تاريخ تأسيس منتخب الرجال إلى عام 1907، بينما النساء تم تأسيسه في 1982، ولكنهم يمتلكن في جعبتهن لقبين لكأس العالم و8 ألقاب لليورو وذهبية ريودي جانيرو في 2016.

في النهاية .. شئت أم أبيت، إن لم تكن من صفوف المشجعين والجماهير ستكن ضمن المتابعين لأن النجاح يفرض نفسه بقوة على الجميع، فلعلك اقتنعت بأن لاعبات الكرة النسائية حول العالم يستحقن الفرصة و لديهن من الموهبة والإصرار والإنجازات ما سيجعلك تقف لهم احترامًا وتضعهم في أجندة اهتماماتك .