رئيس التحرير يكتب: السوبر المصرى .. متعة كروية وروح رياضية

كتب : كريم عبد السلام

الخميس، 27 أكتوبر 2022 01:31 م

shareicon

مشاركه

سوبر الأهلى والزمالك غدا .. والجميع يحلم ويترقب

 

7 مساء الجمعة على ستاد هزاع بن زايد بدولة الإمارات الشقيقة.

مطلوب بطولة عاجلة فى الجزيرة أو ميت عقبة.

الجماهير تتطلع بشغف نحو فريقها وهو يقتنص البطولة

 

الأهلاوية يريدون الانتصار بأى ثمن، لطى صفحة الإخفاقات على مدارموسمين ولإثبات أن الأهلى سيعود بقوة إلى منصات التتويج.

والزمالكوية يطلبون الفوز لإثبات أن مدرسة الفن والهندسة لم تفتح أبوابها خلال الموسمين الماضيين بالصدفة، وإنما حضرت لتبقى وتستمر فى الانتصارات وإسعاد الجماهير البيضاء.

 

وأقول، بصرف النظر عن النتيجة: نريدها متعة كروية من الفريقين مع التمسك بالروح الرياضية واللعب النظيف، نتصافح فى نهاية المباراة ونهنئ الفائز ونتمنى التوفيق لمن خانه التوفيق فى اللقاء.

الفريقان متساويان تقريبا فى كل شيء، فى الاستعدادات، وفى الدماء الجديدة، وفى الدوافع، وحتى فى الإصابات التى لحقت بالفريقين فى الأسابيع الأخيرة.

والفريقان يعلمان أن جمهور الكرة فى العالم العربى من المحيط إلى الخليج، ينتظر منهما تقديم مباراة ممتعة تليق بإسمى الأهلى والزمالك، وهذه وحدها مسئولية كبيرة، نعم المباراة تساوى بطولة، وكلا المديرين الفنيين للفريقين تحدثا عن الفوز قبل الأداء، إلا أن المباراة قمة كروية مصرية على أرض الإمارات الحبيبة، وتحت عيون جماهير متشبعة بالكرة الأوربية الجميلة، فهل تعرفون ماذا يعنى هذا الأمر؟

يعنى العك الكروى مرفوض 

يعنى تضييع الوقت مرفوض

يعنى افتعال الخناقات مرفوض

يعنى ادعاء التوتر على الفاضى مرفوض

يعنى الخوف مرفوض

إلعبوا لعبكم واستمتعوا بالكرة والنتيجة على الله

نقطة مهمة أخرى، معظم اللاعبين سبق له تمثيل المنتخبات الوطنية فى أعمار ومراحل مختلفة، ولديهم الحس الوطنى والمسئولية ليخرجوا بالمباراة فى أجواء رياضية تنافسية ترفع شعار الكرة للمتعة والفوز باللعب النظيف والجهد والعرق فى الملعب.

ولكل اللاعبين المحظوظين باللعب غدا فى السوبر، أقول : أنتم تمثلون تاريخا طويلا من البطولات، وأجيال متتابعة من المشجعين تتابعكم وتحكم عليكم وعلى ما تقدمونه، ولذلك ليس مطلوبا منكم إلا الإخلاص والاستمتاع وبذل الجهد فى الملعب، مع عدم نسيان أنها مجرد مباراة فى كرة القدم

ليست صراعا 

ليست حربا

ليست مأساة

إنها لعبة مهارية جميلة،وقدرة على تنفيذ الواجبات الخططية للمدربين

 استمتعوا بها وأمتعونا

ولا تسقطوا فى التوتر والعصبية والخوف المسبق من النتيجة

وارفعوا شعار الأخلاق أولا